المركز المغربي للآلة السمعية
المركز المغربي للآلة السمعية

أثبتت الدراسات أن ضعف السمع يؤثر على حياة الفرد اليومية، فقد أقرّ معظم الأفراد ممن لا يرتدون السماعات بأن نمط حياتهم قد تغير وأنهم يشعرون بالوحدة في كثير من الأحيان.

تساعد السماعات المناسبة على تحسين نمط الحياه؛ حيث أن ارتداء السماعات بشكل يومي تعيد البهجة إلى الحياة

زيارتك الأولى لأخصائي السمع

ما الذي تتوقعه بعد استشارة أخصائي السمع أو مركز السمعيات أو طبيب الأنف والأذن والحنجرة؟

 

لا بد أنك تتساءل عمّا يمكن أن يحدث خلال جلسة الاستشارة. فلهذا سنقوم بتزويدك ببعض المعلومات المهمة بهدف تحضيرك للزيارة الأولى للأخصائي.

 

 يجب عليك تخصيص ساعة من الزمن للزيارة الأولى، ويمكنك الاتصال بقريب أو صديق لمصاحبتك؛ حيث يشعر معظم الناس بالراحة لوجود صوت و وجه مألوف معهم وخصوصاً في حال وجود مشاكل في عملية التواصل.

 

الفحص

سيقوم أخصائي السمع  بفحص الأذن، وذلك للتأكد  من عدم تراكم المادة الصمغية أو وجود أية إلتهابات.

فحص السمع

سيقوم أخصائي العناية بالسمع بالفحص،  حيث سيتم إعطاؤك سماعات رأسية خاصة للاستماع الى نغمات مختلفة الترددات منها ما هو عالي الصوت و منها ما يصعب سماعه. كل ما عليك فعله أن تخبر الأخصائي أو تعطيه إشارة عندما تتمكن من سماع الصوت.

 

بعد إجراء فحص السمع، سيصبح الاخصائي قادراً على تشخيص الحالة وإعلامك بمستوى ضعف السمع.

الخطوة التالية

تجهيز سماعتك بما يناسب

تعد السماعه شيء شخصي لذا يتم تحديد السماعة المناسبة لك و التي تتناسب مع شكل أذنك ومستوى ضعف السمع الذي تعاني منه.

يتم ضبط سماعتك على عدة مراحل تِبعاً لدرجة ضعف السمع التي تعاني منها و شكل وحجم وقياس أذنك و احتياجات السمعية

العلاج بتركيب سماعة

تعد السماعة شيء شخصي، حيث أن تركيبها والاعتياد عليها يحتاج إلى خطوات عديدة وبسيطة بنفس الوقت  

احجز موعد لدى أخصائي السمع اليوم

سيساعدك أخصائي السمع على اختيار الحل السمعي الانسب لك تِبعاً لميزانيتك المالية واحتياجاتك السمعية وأسلوب حياتك وتفضيلاتك الفردية